هكذا أقرأ أحداث لوى.. مقال لـــ شاب عمانيّ مجهول!!!


ما يجري في لوى قد يراه البعض أمر بسيط وهامشي، لكن حقيقة الصراع الدائر هناك أن الاوليغارشية الاقتصادية في عمان بالتحالف مع أجهزة الأمن والاعلام تريد الانتقام من الصفعة التي وجهها لهم الحراك الشبابي في ٢٥ فبراير ٢٠١١، حيث لاول مره شارك العاطلين عن العمل وطبقة العمال المسحوقة في تحدي الاوليغارشية الاقتصادية ، فكانت الشرارة التي انطلقت منها الاحداث من أمام مكتب القوى العاملة في صحار ،ثم تلاحقت الاحداث وتوسعت الشرارة لتمتد لباقي مدن السلطنة حتى سقطت بعض اسماء من الاوليغارشية الاقتصادية لم يكن أحد ليتخيل أنها لتسقط بضغط من حراك بسطاء المجتمع،

لا يخفى على أحد أن الدكتور طالب المعمري كان من رموز الحراك في صحار بل هو أحد الخطباء الثلاثة الذين تحدوا السلطات واقاموا صلاة الجمعة في أعتصام صحار في ميدان الاصلاح بدوار الكرة الارضية. لذلك كان لزاما على الاوليغارشية الاقتصادية أن تخمد شعلة الامل التي حمل لوأئها الدكتور طالب المعمري واشرأبت لها أعناق العمانيين الطامحين للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وظلت قضية لوى ساحة الصراع التي تجلت فيها وحشية الاوليغارشية الاقتصادية في الاستغلال وتلويث البيئة والتعدي الصارخ على حياة المواطن بلا ادنى اعتبار لانسانية. كما لا ننسى المرتزقة من مثقفي السلطة الذين تم استخدامهم في حراك ٢٠١١ لضرب المثقفين الاحرار الذين خرجوا مع باقي قطاعات الشعب وفضحوا كثير من ممارسات وفضائح الاوليغارشية الاقتصادية، لكن بعد اخماد الحراك الشبابي بقوة الجيش تم تمكين هؤلاء المرتزقة من وسائل الاعلام وهم يلعبون الان دورا قذرا في التغطية والتشوية وتخدير الرأي العام في عمان عن حقيقة ما يجري في لوى لقاء بقايا من موائد الاوليغارشية الاقتصادية. وقد اتقنوا هذا الدور بشكل جلي وواضح في أحداث اعتقالات ٢٠١٢ وكيف تسابقوا لاكل لحوم شباب الوعي وتشويه سمعتهم وتحريض السلطة والرأي العام عليهم .

على جميع افراد الشعب ان يصحو من هذا السبات الذي تسعى الاوليغارشية الاقتصادية بشتى السبل على استدامتة بينهم ، نعم فكثير من اسماء الاوليغارشيات الاقتصادية ازيحت عن واجهه صنع القرار في الوزارات بعد حراك ٢٠١١ لكنها ما تزال تعمل من وراء الستار وبشراسة اكبر تغذيها رغبة الانتقام ضد أحرار هذا الشعب. كيف يرضى المواطن الشريف أن يتحكم في مصيره مجموعة ولغت في الفساد وامتصاص دماء الشعب وها هي اليوم تتجاسر وتعتقل من يحاولون أن يحموا اموال الشعب ورعاية الديمقراطية الوليدة.

استيقظوا

كاتب عماني مجهول

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s