عضو شورى في معتقلات الأمن الداخلي


صورة
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=208998349267056&set=a.137640296402862.30420.137626756404216&type=1&theater
لا زال اعتقال طالب المعمري يثير العديد من الأسئلة،خاصة مع استمرار حرمانه من أبسط حقوقه وهي مقابلة محامي!
الاعتقال الذي تزامن مع حملة تشويه من مصادر خفيه،ورسائل تصل كرسائل نصية قصيرة sms، لا يعرف لها مصدر،تتهم فيها طالب بالعمالة لجهة خارجية، وأنه ينفذ أجندة سرية!!!
طالب المعمري،من مواليد لوى 1972،عمل معلما للغة العربية ل12 عاما، ونال الدكتوراه من معهد البحوث العربية في القاهرة، وأصبح رئيسا لقسم اللغة العربية في جامعة صحار،قبل أن يترك الوظيفة للتفرغ للعمل النيابي في مجلس الشورى.
عُرف بجرأته في أداءه في الشورى، خاصة فيما يتعلق بمساءلة الوزراء، وساهم إلى إيصال صوت مواطني لوى،فيما يتعلق بقضية التلوث المنبعثة من مصفاة صحار. وهو ما ساهم لاحقا في قضية التعويضات ونقل المواطنين التي أقرتها الحكومة بتوجيهات من السلطان قابوس،خاصة بما يتوافق مع شروط المواطنين المتضررين.لكن، وعود الحكومة لا تبارح أبدا مكانها، فرغم أنها أكملت أكثر من عام ونصف العام، إلا أن المواطنين لم ينالوا شيئا، ولم يتم موافااتهم بوقت الانتقال ولا مبالغ التعويض، ولا أن مصفاة صحار والشركات الأخرى،أوقفت انبعاثات غازاتها السامة كذلك على مواطني لوى، وهو الأمر الذي أثار سخط المواطنين، مما دعاهم إلى إقامة الوقفات الاحتجاجية مجددا والمطالبة إما بالحل العاجل أو وقف انبعاث الغازات،فقامت السلطات العمانية باعتقال المواطنين الذين اشتركوا في الوقفة الاحتجاجية،وداهمت لاحقا عددا من المنازل منها منزل شقيق طالب،واعتقال طالب، وكذلك منزل عضو المجلس البلدي صقر البلوشي.
وكان طالب قد اعتقل سابقا في 2011 على خلفية احتجاجات ومظاهرات 2011 في صحار،ولكن لم تتم إدانته بأي تهمة،وخرج ببراءة ثم ترشح لانتخابات الشورى وفاز بعضوية لوى في الشورى، ومنذ بدأ الشورى عمله بعد صلاحياته الأخيرة التي منحها السلطان له وفق المرسوم السلطاني 99/2011،في شهر أكتوبر، وطالب كان علامة بارزة في أداء المجلس، وكان كل مسؤول يخشى الوقت الذي يخصص لطالب لاستجوابه، وفي آخر عام 2012، وفترة انعقاد جلسات آخر العام للشورى، اقتحم عددا من رجال الأمن غرفة طالب في الفندق الذي يثيم به أعضاء المجلس آنذاك، وقيّدوه، وطلبوا منه السكوت عن أي قضية تتعلق بتلوث لوى،أو شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك).
الآن يواجه طالب حسب ما تسرب للمرصد من جهات مقربة ومطلعة تهمتي التحريض للتجمهر والتجمهر،بقصد إحداث الشغب،ولربما يخسر عضويته في المجلس كذلك!!!.
وتوجد شركات أخرى غير المصفاة،تتسبب في التلوث، مثل: يوريا للسماد،وشديد للحديد وفالي للحيد،وشركات أخرى،كما تعتزم شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك) بناء منشأة تكسير بالبخار بقيمة 305 مليار دولار، تنتج البولي إيثلين والبولي بروبيلين الذين يدخلان في صناعة البلاستيك.
Advertisements

One Reply to “عضو شورى في معتقلات الأمن الداخلي”

  1. لم أصدق ما كتبته بعض المنتديات العمانية عن الأخ والصديق المحترم د.طالب وكأني أمام الجمهور المصري أو بعضه المغيب بسبب اعلامه اتقوا الله أهل عمان هذا صوتكم ضد الفساد كيف تسمحون بذلك ..الحرية لدكتور طالب .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s