عن معتقلو الرأي والمظاهرات..!!


       صورة

 

          الظلم ظلمات، كالنفق المظلم، الذي يقودك إلى أنفاق أخرى مظلمة،لا نهاية للظلام فيها ولا انتهاء من التخبط في جنباتها. وحين تجتاح بلادا ما أحداثُ احتجاج وتظاهر، يقف المرء على حياد للحكم عليها، السبب الذي ساهم إلى تأجج الوضع،والسبب الذي ساهم لتطوّره، وكافة الإشكالات التي تداخلت في بعضها، رصاصة طائشة من عسكر البلاد وأمنها، أو عصاً غليظة من شُرطتها، وردة فعل هائجة أو عنيفة، ممّن فقدوا صديقا لهم بسبب تلك الرصاصة الغادره، ومن وجد أخاه يُعاني من ضربات تلك العصا الغليظة!

          وحين تهيج الجماهير، كردة فعل، لا بد لنا من الوقوف على الفعل نفسه، فلا يصح مطلقا أن تغزو جيوش البلاد وقوّاتها الخاصة على الناس السلميين والعُزّل، بحجة فض الاعتصام أو القضاء على المظاهرات،ويسقط فيهم القتيل والجريح، وتتوقع أن تقابلك الجماهير بالتصفيق والترحيب!! ولا يُعقل البتّة، أن نسجن هذا وذاك من الشباب، لأن فيهم من حرق وفيهم من كسر، والذي عاث باقتصاد البلاد فسادا، وتضرر بعض الشعب من مصفاة الغاز بأمراض مزمنة ومميتة، وآخرون وضعوا أيديهم على ثروات البلاد والعباد وعاثوا فيها فسادا، ولا يُعاقبون ولا يُساءلون، لماذا، لأن فسادهم كان باسم الدولة، وسرقاتهم كانت باسم الدولة، والأراضي التي نهبوها، نهبوها باسم الدولة.

          واليوم، وبعد  مايقارب الـــــــــ 150 يوما، على تسليم رسائل معتقلي سمائل، لـ لجنة حقوق الإنسان،والمفتش العام للشرطة والجمارك، ورئيس مكتب الأمن،ولا يكون الجواب سوى الصمت، والسلطان من بلد إلى آخر،في جولاته،يُكرم على هؤلاء، ويُعطي هؤلاء، ويصطحب هؤلاء، ويسافر برفقة هؤلاء، وقضية أبناءه، أبناء بلاده، مسكوت عنها ولا يناقشها، ولا يُحب أن يُعكر عليه صفوة الترحال أحد بمواضيع كهذه،أهذا حق الأب على أبناءه، التجاهل!! أهذا هو دور المسؤول عن البلاد والعباد، أن يُهمل الفساد ويحمي المُفسدين..؟؟

اليوم، وبعد ما يُقارب الــ150 يوما،تتهرب كل جهة مسؤولة عن مسؤوليتها، وكأن كل جهة وضعت أو وُضعت في مأزق ما، فالإجابة على رسائل العفو المقدمة والمرفوعة للسلطان والجهات القانونية المختصة، لا يُعلم لها مصيرا للآن،رغم تأكيد الجهات نفسها في وقت سابق عن تسلمها للرسائل! ولجنة حقوق الإنسان العمانية الحكومية،لا إجابة لديها حول الأمر، ولا أدري رأي اللجنة نفسها حول الرأيّ.والإعلام العمانيّ، الذي تمنيناه أن يكون بوصلة اتجاه الحقيقة، عبر فتحه لقضية صحار،وقضية المعتقلين، والووقوف على كافة التداعيات التي رافقت العملية الاحتجاجية في فبراير ومارس 2011، والوقوف على خلفية تفجر الوضع والانفجار الذي حصل في 26 فبراير.

          إذا كان السلطان،أمر كافة الجهات القانونية في البلد،أن لا يتم الإفراج عن المعتقلين، هل هذا يعني أنه سيحاسب المفسدين؟

          وهل السلطان، سيأمر الجهات القانونية، إلى إظهار كافة نتائج التحقيق في مقتل الغملاسي والعلوي، وعرضها على الرأي العام؟

          وهل السلطان، سيُحاسب الذي أمر بتحرك آليات الجيش باتجاه دوّار الكرة الأرضية فجر 26 فبراير؟

          قضية تقترب من شهرها السادس منذ حدوثها، ومن شهرها الرابع منذ تحرّك المعنيين بها، اتجاه كافة الجهات القانونية،وبالطرق القانونية. ولا نجد إلى اليوم لدى الدولة أيّة إجابة!!

          عزيزي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس:

هل البلاد ملك شعبها أم ملك مسؤوليها، أم هي ملك خاصٌ بك. وإذا كنت تسعى دائما وأبدا أن تجعل من الشعب سعيدا لمستقبل أفضل، أما آن أوان أن نسألك عن وعدك الذي وعدت. وإذا كنت أنت من قلت أن العدل أبو الوظيفة وحارسها فعاملوا الناس بمقتضاه، فهل لنا أن نسألك حول ما يحدث هل هو من العدل؟؟؟

أليس ما حدث في 26 فبراير،من الممكن أن نسميه “ظروفا خاصة” و”استثنائية”.. وعند الظروف الخاصة والاستثنائية،تسقط كافة التهم طالما أن السلطة كانت طرفا فيها!!! وطرفا مسببا لردات الفعل التي حدثت كذلك؟

لا نُريد للأمر أن يكون “استجداءً” بحيث يتحول من مطالب عادلة مشروعة إلى “شحاتة” و “رجاء”.ولا نُريد الأمر أن يبدوا وكأننا نطلب عفواً أسوة بالتنظيمات السرية، بل نطلب العدل،إن كنتم ستعاقبون من أحرق،فعاقبوا من سرق،وإن كنتم ستعاقبون من اتهمتموه بتخريب الممتلكات العامة،فعاقبوا من عاث في اقتصاد البلاد فسادا،وإن كنتم ستعاقبون معتقلي الرأي والمظاهرات، فعاقبوا من امتدت أياديهم وسرقت من أراضي الوطن ولازالوا. أليس هذا أساس العدل؟؟

 

ملاحظة: الصورة من المسيرة الخضراء2 لــــ “هلال البادي”

Advertisements

2 thoughts on “عن معتقلو الرأي والمظاهرات..!!

  1. أعتذرعن الخطأ اللغوي في العنوان
    عن معتقلي الرأي والمظاهرات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s