هذي بلاد على آخر الحظ


أتساءل..: هل الحكومة حقا تخكم هذه البلد؟؟
هل حكم البلد يعني نشر الشرطة والجيش؟؟؟
هل أحد من الحكومة فكّر ولو “مزاحا” النزول إلى الأسواق؟؟
هل من أحد المسؤولين، فكّر في النزول للشوارع والنظر إلى مطالب الناس؟؟؟
هل من أحد المسؤولين، زار القرى والولايات، التي لم تتحدث عنها الدولة رغم “بقبقتها” الدائمة عن عمر لدولة الــ40؟؟
هل هذه الدولة هي مسقط فقط؟؟؟
أربعون عاما، أصبحت فيه بيون المسؤولين إلى قصور فاخرة، أما المرفقات الحكومية مجرد أبنية مناقصاتها بمليارات الدولارات.. والبنيان يا حرام يا عيني؟؟؟؟
من وراء هذا الفساد؟؟ من يتستر عليه.. ؟؟ ومن يريد له أن يظل خفيا؟
كيف ننسى ما كان، والخطأ لا زال موجودا، والمرض لا زال ينهك جسد الوطن؟؟
هل جلالتكم تعلمون عن هذا الوطن.. الذي يبدو أنه “يحتضر” رغم عمره الـأربعون؟

    Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s