وطن الجميع… أم وطن المسؤولين… جلالتكم، اتظفرون بشعبكم؟؟؟


السؤال الذي لطالما تكرر فكرا وهاجسا: هل نحن أبناء الوطن.. تتعامل معنا الدولة بمساواة؟

نصوص الدستور وتصريحات المسؤولين تقول ذلك، ولكن الواقع بعيد جدا عن هذا,, فهناك فرق كبير ما بين مواطن وآخر.. تتشابك معه الكثير من الأمور بدءً من القبيلة ومرورا بالمكانة الاجتماعية وانتهاء بالسلطة السياسية. فهل الوطن هو كعكة لا يتقاسمها إلا خاصة الخاصة؟؟

اليوم… نرى أناسا تُصرف لهم رواتبا من الحكومة، لماذا؟ لأنهم “سادة” ولا يُخاطبون إلا بهذا اللقب.. ولهم معاملة خاصة، وأولوية في التوظيف.. وأولويات أخرى.. ونرى آخرون تصرف لهم رواتب،، لماذا؟ لأنهم شيوخا! وكلاهما لا يحتاجون للعمل، وهم على ثقة بمدى سهولة الحصول على مطالبهم ما دامت المحسوبية هي أساس التعامل مع الناس في هذا البلد.

اليوم، أبناء المسؤولين الكبار، وأقاربهم، لهم وظائفا مضمونة، ومنحا دراسية مضمونة، وعلاوات في رواتبهم دائمة.. وهم انفسهم، يسرحون ويمرحون في سيارات بها أرقام حكومية.. فكيف يا جلالتكم –بارك الله لنا في عمرك- تُريد من هذا الوطن أن تقوم له قائمة في المستقبل، ومن أوكلتهم أمانة الوطن والمواطن، مزدحمون بتجارتهم.. ومزدحمون بمحسوبياتهم..

فذلك الوزير… ابن عمه مدير مكتبه ومستشاره.. وصهره مستشاره.. وصهره الآخر في سفر من دولة لدولة.. ويدرس على حساب الحكومة.. وذلك الوزير ملأ وزارته ببني قبيلته.. وذلك الوزير قتل الكفاءات في وزارته وذلك الوزير وذلك الوزير وذلك الوزير… من يحاسبهم أن أنتم يا جلالتكم أغمضتم عنهم العين.. وتجاوزتم أخطائهم.. وكرمتموهم؟؟؟

كم مؤسسة رسمية تعيش تحت سماء التخبط.. وإنجازاتها قائمة على المصروفات المهولة من المال العام التي تصرف على ملتقيات ومنتديات وندوات..دون أن يُسأل الوزير وأتباعه المقربين: من أين لك هذا؟ أوكيف كنت قليلا فكثرت؟ وكانت ممتلكاتك نُعد وتحصى والآن لا تُعدّ ولا تحصى؟

كيف لهذا الوطن أن تقوم له قائمة جلالتكم.. وحكومتكم بعيدة عن المواطن وهمومه.. قريبة من أصحاب المصالح والمنتفعين..!

كيف للمواطن أن يعمل تحت رحمة الأجنبيّ، وللأجنبي من يحمي ظهره وماله وحقوقه ومظالمه، والمواطن إن اشتكى لا مجيب له، وإن طرق الأبواب لا باب يُفتح أمامه. فهل تكميم الأفواه حرفة “دولتكم”، وهل تقاسم كعكة الوطن مهنة مسؤوليكم؟

جلالتكم المواطن يُريد أن يحسّ بالأمان.. ليس أمان كثرة الشرطة في الشوارع ولا الجيوش على الحدود، بل أن حين يحتاج دولته لتسانده يجدها تدافع وتدفع عنه, تزيد من راتبه لا تقطع منه، تكافح الغلاء له وتدعمه في السلع الغذائية وتراقب الأسواق. المواطن يريد أن يرى القانون سيدا للموقف لا المحسوبية، ويريد سلطة الدولة أن تُنفذ لا سلطة القبيلة!!

جلالتكم..المواطن يريد ان يكون مثله مثل غيره… لا أنه رقم 2 أو 3 أو أو أو…إلخ. ويرى غيره من المواطنين لأنهم ينتمون لقبيلة فلانية أو لأنهم أبناء المسؤول الفلاني.. يُميّزون ويُرفعون ويُقدّم لهم الطبق من ألماس وذهب وجواهر.. وهو يأخذه من نحاس وممتلئ ثقوبا.

المواطن اليوم يعلم حقوقه.. ويعرف عن دولته، ويرى ويراقب في استغراب ودهشة وحيرة، كيف أن الحكومة بحجج واهية كالاستثمار والسياحة والتخطيط والتجهيز… تنفق الملايين المُملينة.. وربما المليارات.. ولا نتيجة تُنتظر..؟ ولا مردودا يُحسب!!!

يا لكثرة الفساد جلالتكم الذي استشرى في أرض الوطن.. نحن لسنا خونة للوطن حين نطلب حقّا ونسألكم أن تحاسبوا من أمنوا عقابكم فعاثوا في الوطن نهبا واستغلالا وفسادا.

هلاّ ظفرتم بشعبكم جلالتكم..؟ هلاّ أعدتم القوّة للشعب ومكنتموه؟ هلاّ ألزمتم وزرائكم باحترام المواطن مهما كانت مكانته الاجتماعية والاقتصادية؟؟ هلاّ أفهمتم الوزير وأعوانه أنهم في وظائفهم لخدمة الوطن والمواطن… لا ليخدمهم المواطن ويستغلون الوطن كمزرعة؟؟

الشباب في كل أرض عمان غاضبون… الشباب ملّوا من الوعود… والشباب يريدون أن يكونوا قادة لمركب التغيير لا ركابا أو أتباعا أو قطيعا..

Advertisements

2 thoughts on “وطن الجميع… أم وطن المسؤولين… جلالتكم، اتظفرون بشعبكم؟؟؟

  1. الله يعين عمان وقابوس يارب ويحفظهم.. اخي للاسف العماني يريد ويريد ولكن القليلين جدا من يحاولون الوصول .. نفتقد كثيرا بالسلطنة الى روح العمل ونفتقد الى الامانه الوظيفية .. السلطنة لا تعني لنا الا ماذا تعطينا ولكن هلا سالنا انفسنا ماذا اعطينا نحن لهذا الوطن!!!
    من المدارس هناك تسرب وتسيب ومن المرحلة الثانوية هناك فلتان في الاهداف والعطاء .. الكل يحكم قبل ان يحاول .. لماذا نطالب بالتغيير وليس لدينا البنية الاساسية للتغير ؟؟؟
    شخصيا اساندك بالمحاسبة وفتح ملف المحسوبيات وعلى كافة الاصعدة .. معك ان نطالب بالتغير ..معك ان نبني وطن راقي بعقول ابنائة .. معك ان المواطن يجب ان يكون هو الرقم 1 في كل الخطط وليس جزءا جانبيا من الخطط ولكن يا اخي يجب ان نوفر اولا كمواطنين قبل كل شئ يجب ان نوفر الالتزام باعماقنا نحو هذا الوطن ..
    للاسف يدميني ان اسمع مواطن يقول ” شوفوا الامارات” لا تقارن وطنك وامكانياتك ابدا بوطن اخر نحن يجب ان نبني مسار عمان فقط .. الامارات لها سياسة مختلفة عن عمان وكانت اول من تأثر بالازمة الاقتصادية العالمية .
    يجب ان نبني بالشكل الصحيح وليس فقط ان ندمر لنصعد!!!

    يجب ان نضع عمان هي العنوان وهي الهدف وهي الغاية ، عمان فقط وليس شئا اخر

  2. بالفعل أخي الكريم الشاب العماني تعب من الحاصل في السلطنة ولو قلنا ما قلنا لن نغطي هذه المعاناة التي يعاني منها كل واحد على أرض هذا البلد والذي يأن هو قبل شعبه وهو الذي تغنى العالم بأسمه سيدي اليوم غير الامس واليوم غير الغد والسماء أشرقت علينا وعلى بلدنا من جديد
    انتم عليكم وعلى عاتقكم الحمل الاكبر لوضع العقل والفكر العماني على جادة الطريق الصحيح والذي يطمح له كل فرد وكل مواطن صالح
    لابد من كل المفكرين والمثقفين في عماننا ان يتفقوا على هذه المرحلة بمعنى ان يضعوا لها خارطة طريق يهتدي بها القائد قبل الشعب وانا متأكد من أن قائد البلاد لن يتوانا لحظة او يتردد في ان يتبنى رأي ونصيحة أبناء شعبه فالكل متفق على حكمة وسياسة هذا الرجل والدليل هو التغيير الجذري الذي احدثة في الحكومة والمجتمع عامة خلال ايام معدودة
    باختصار على الصفوة في بلادنا ان تتحمل المسئولية ليس بكتابة العرائض اوالاعتصام فقط مع انها مهمه لكن في وضوح الرؤية وهذا لن يتم الا بالحوار والنقاش المفتوح من خلال المؤتمرات والندوات المتخصصة والتي نتمنى ان يبدا بها من اليوم فهي المرحلة القادمة وعلينا جميعا ان نمهد لها وننميها .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s