ما يلي حالة حب


التقينا حين جرح.. كنتِ ساقطةً توّك من ارتفاع عاطفيّ شاهق، وكنت خارجا توّي من اكتئاب عاطفيّ طارئ، وحينما التقينا، لملمت بعض شظايا سقوطك الحادّ كزاوية عمودية على مُدِدَت على أفق، وأخذتِ أنتِ تمسحين غبار الحزن من زجاج عينيّ.. فاستقامَ عمودك العاطفيّ قليلا لما يكفيه لوقفة متقطعة الصمود، واتضحت الرؤية أمامي قليلا لما يكفي لرؤيةٍ متزنة الهدوء.

التقينا حين فرح.. وكنتُ لحظتها أُلبس وجهي ابتسامة بعرض السماء، وكنتِ تضعين على كتفيك العاريين وشاحاً بخفّة الضحكات.. وحينما طوّقت ذراعاك  كتفيّ، أطلقنا ساقينا للرقص.. فاهتزّ جسدينا وانتعشت روحانا..كأن السالسا هي الحقيقة وما حولنا مجرد اضطرار مجتمعيّ مؤقت. أوقفنا الكثير من الصمت، واختزلنا الفرح. امتلأتُ بك,,امتلأتِ بي.

التقينا حين حزن، كنتِ تنفضين عنك بعض شرود، وحينما داست قدماك الرقيقتان كرمل، على سلّم الحروف اهتزّ اليقين، وكنت أقرب لحظتها للبكاء,, لكنك ابتسمتِ. فتدحرجت المشاعر، تعدّتني وأنا أرقُب امتزاجها بغبار الظروف وخجل البوح، كنتُ قبل التقاءنا، أرقبُ احتراق مصابيح الضوء في القلب. وأكتشف افتقار النفس لطوارئ الفرح.


Advertisements

5 thoughts on “ما يلي حالة حب

  1. يمكنني أن أبتسم وأنا أكتشف أن الخطوات هنا مستمرة
    بينما كنت أعبث أنا في عمقها سابقاً بقوة النزف الذي انتبه للحظة الشرود

    إنها السالسا حقيقة ليست كأنها ولا تشبهها
    كان العالم كذباً حول رقصة النص .. وحده النص صدقاً لا يخدع

    • يمكن للأشياء أن تأتي بحزنها وفرحها.. ولكن ليس الحب
      صفاء.. شكرا

  2. يمكنني أن أبتسم وأنا أكتشف أن الخطوات هنا مستمرة
    بينما كنت أعبث أنا في عمقها سابقاً بقوة النزف الذي انتبه للحظة الشرود

    إنها السالسا حقيقة ليست كأنها ولا تشبهها
    كان العالم كذباً حول رقصة النص .. وحده النص صدقاً لا يخدع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s