لربما..أقول أحبك


ولربما..ربما أقول أحبك، فيختل توازن الكلمات، ويفقد برد الشتاء قسوته، لربما أقول أحبك، فينكسر على الحرف بعضا من مشاعري المتكدسة كروائح ياسٍ ذات مساء شتائي عاديّ..

ربما أقول أحبك، فتتلخبط الطرق وتمّحي آثار فرحي من معالم خريطتي.. ويكثر نمو حشائش الحزن في جداول حبّي وعلى أطراف أنهاره.. وتنمو الجراح.. تتوالد..

يا لإحساس الحزن العميق الذاهب انحدارا بمشاعري.. يكتسي وجهي ملامحك، ويتقاعد الفرح من أجل إفراغ مقعده لحزنك القادم بقوّة.. المتسلح بكافة المؤهلات المعذّبة والمتيمة والمقيّدة والمكبلة..

أكان القلب يُدرك مقدار الوجع حينما التقاك؟؟

أم كان القدر يتيح لي فرصة حزن كاسر زكاة عن خطيئة غفلى الفرح؟؟

ربما أقول أحبك، وتمطر السماء غيابك بعدها!

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s