الدراما والدين.. قضية أم مغالاة؟؟؟


الجدل حول الحوادث التي لم نشهدها من قبل، محيّر ومقلق وذو نتائج في أغلبها لا محمودة، وقضية المسلسلات المتعلقة بحياة الرسل أو الصحابة، قضية أثارت خلافات شاسعة بين مخنلف المذاهب، خاصة وأنها تتناول حيوات خلت لأمم سبقت، من منظور دينيّ بحت، ذو أثر لا زالت ملامحه باقية على الأمم جميعها.

وامتناع عرض قنوات لبنانية عن عرض مسلسل “المسيح” في رمضان المنصرم، أعاد للأذهان مسلسل “يوسف الصدّيق” الذي تم عرضه العام الماضي في قناة المنار، وتمّ عرضه في رمضان الأخير في العديد من القنوات العربية الأخرى. فهل الجدل القائم يستحقّ منا كل هذه الإثارة والتعصب؟؟؟

للآن، مسألة تشخيص الصحابة، قائمة على درجة قربها من الرسول (ص)، ولكن، السؤال يبقى، ما فائدة الأعمال الدرامية إذا كانت شخصياتها الجوهرية حاضرة بالصوت فقط، بل أحيانا بنقل “الحوار” لا أكثر دون ظهور حتى الصوت. الجدل نفسه الذي أثير حول فيلم “الرسالة” لمخرجه مصطفى العقّاد، بنسختيه العربية والإنجليزية، وفتاوى التحريم الذي سبقت تصويره، وامتناع عددا من الدول العربية استضافة طاقم التصوير في بلدانها وامتناعهم عن السماح لهم للتصوير على أراضيهم، غير التهديدات التي لحقت بالمخرج وطاقمه، والشك حول أن اغتيال العقّاد كان بسبب هذا الفيلم.

وبما أنها ذات جدل، فلن ينتهي الموضوع أبدا، مهما تمّ التهوين أو التهويل، تظلّ المسألة خارج يد “الفن”، ولا قرارة لهم فيه، مهما اجتهدوا في تكليل العمل بالشرعية، كما حدث في مسلسل “القعقاع بن عمرو التميمي”، الذي صرفت فيه ميزانية ضخمة، ولم يتجاوز العمل كونه تأريخ تفصيليّ ممل نوعا ما كعمل فنيّ لحياة صحابي مجاهد كالقعقاع، المسلسل الذي تصدى لنقاشه وتبرير مشاهده التاريخية عددا من العلماء المسلمين أبرزهم يوسف القرضاوي، لذلك، ضم العمل نقلة نوعية جديدة في تشخيص الصحابة، كالخلفاء الراشدين، وأبناء عليّ بن أبي طالب الحسن والحسين، الذين ظهروا بطريقة جديدة، تمثّلت في تقديمهم للمشاهد بصورة جزئية، كالظهر أو اليد مصحوبة بالصوت.

أما تجربة كـ “يوسف الصديق” أو “مريم العذراء”، فقد تجلّت في تشخيص الأنبياء، والحق يقال، فإن العمل ظهر بتميّز، ولم تكن الدراما مجرد عبث تفصيلي للتاريخ، بقدر ما قدمت العمل بتشويق دراميّ بديع، أساسه النص القرآني، لا تأويلات المؤرخين وغيرهم. فهل تستمر الأزمة؟ أم أن علماء الأمة، سيأتي عليهم اليوم الذي يتفقون فيه حول آلية معيّنة لتجسيد شخصيات تاريخية مهمة، كالأنبياء، أو الصحابة.


 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s