ألمانيا تحصّل دينها من إنجلند.. بعد 44 عاما.. ومارادونا إلى الأمام.


المباراة كانت مدهشة.. وممتعة وغريبة وعجيبة، اضطرّت العالم جميعه للعودة إلى نهائي كأس العالم 66، والفوز اللامستحق للـ إنجلند، بعد احتساب هدف.. لم يكن بهدف!!

وما حدث في مباراة الإنجلند والجيرمان 27/6، من دخول هدف هدف “لامباراد” وتعدّي خط المرمى، وعدم احتسابه، فهل الزمن كرّر لحاظاته وأدى دينه للـ جيرمان؟

الأهداف الخمسة كانت مفاجأة بالنسبة لي، خاصة أربعة الـ جيرمان. ذلك أنّ محللو الكرة استبعدوا الجيرمان من المنافسة على الكأس، بل اعتقدوا أنه سيكون أحد المنتخبات الضعيفة بعد سقوطه مهزوما أمام الصرب.مع التذكير بغياب لاعب خط الوسط وقائد المنتخب “بالاك”، كما أكّد قائد المنتخب السابق”ماتيوس” أنّ هذا المنتخب بهذه التشكيلة، ليس لها أية حظوظ في الفوز بالكأس، وأنها لن تتعدى دور الثمانية إذا أبلت حسنا –يا ليت طبعا- ولكنّ المنتخب أبهر العالم حقا، وهزم أحد الخمسة الكبار المرشحين لنيل الكأس، واستطاع أن يثبت أنّ الإنجلند لن يجديهم نفعا كل مدربي العالم، وإن كان أحد أفضل المدربين مثل “فابيو كابيلّو”.

أستطيع أن أقول أن الدور الثاني لكأس العالم هو بطولة أخرى في البطولة.. وفوز أرجنتينا على مكسيكو، وقبلها غانا على أميركا، وللأسف خروج أحد ممثلي الكرة الآسيوية “كوريا ج” أمام الأورجواي.

ولأنها الإثارة لا زالت مترقبة..خاصة وأن “إسبين” وجها لوجه أمام جارتها “بورتغول”.. ولعل “كاسياس” ورفاقه أمامهم مهمة لا تقل صعوبتها عمّا يواجهه “رونالدو” ورفاقه.

أوووه..أنستني ماكينة ال جيرمان فرحتي بفوز “ميسّي” ورفاقه على “فرناندو” ورفاقه.. رغم اللغط حول هدف “تيفيز” الأوّل، إلا أنّ أرجنتينا كانت الأجدر بالفوز..وميكسكو كانت الأوفر حظا لحزم الحقائب والمغادرة.. فهل حلمي الذي استمر 20 عاما سيتحقق أخيرا بفوز أرجنتينا بالكأس.. وبقيادة دييغو أرماندو ماردونا مجددا.. لننتظر مباراة الذكريات وتصفية الحسابات بين “جيرمان” و “أجنتينا”.

قبل ختامي لهذه التدوينة..أحب أن أتطرق لشيء ما هنا..وهو أن أرجنتينا هزمت ممثلي أربع قارات في هذه الكأس.. نيجيريا وكورياج و جريس (اليونان) وأخيرا مكسيكو.

أما لحسابات الأرقام.. البرازيل عادت وفازت بكأس العالم في 94 بعد 24 عاما (عام 70)، إيطالي عادت وفازت بكأس العالم في 2006 بعد 24 عاما (1982)، أرجو أن تعود أرجنتينا بعد 24 عاما للفوز بالكأس بعد (1986).

متابعة ممتعة يا رفاق.. وكأس عالم خالي من الأخطاء التحكيمية!

Advertisements

One thought on “ألمانيا تحصّل دينها من إنجلند.. بعد 44 عاما.. ومارادونا إلى الأمام.

  1. مصر فى مهب الريح

    فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة – The Culture of Defeat – بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.

    1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
    2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
    3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
    4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
    5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
    6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
    لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى:

    http://www.ouregypt.us/culture/main.html

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s