زواج العماني / العمانية من أجنبي/أجنبية.. فرض الوصاية.. أم حفاظا على النسل؟


    الغريب.. أننا دولة إسلامية.. وبامتياز..
    ولكنّك في مسائل عدة لا تجد هذه الإسلامية منطبقة على الكثير من الأمور الخاصة والعامة مما يتعلق بحياة المواطن داخل الوطن.. فأنت مطالب بكثير البروتوكولات الشعبية القبلية الغريبة في طابعها..كأن تحتاج مثلا إبى توقيع “شيخ الولاية” لإنجاز مستند شخصي رسمي، وهذا طبعا أحد المآزق التي ورطت فيها حكومتنا الرشيدة مواطنيها.. في تسطيح وتهميش للحرية الشخصية والفردية..مع العلم أن هذه الوثيقة الرسمية يوجد بجانبها توقيع للوالي!! فيا تُرى أيهما مجرد إضافة أو زيادة على الآخر؟؟
    وفي إطار التهميش للمواطن.. تتولى الحكومة مهمة القضاء على أي زواج شرعي يتم بين رجل وإمراة.. إذا كان أحد طرفيّ الزواج غير عماني.. وكأننا لا يكفينا العنصرية القبلية حتى نقع في أزمة العنصرية الحكومية.. فهل هي مجرد وجهة نظر من الحكومة الرشيدة حفظها الله.. أم هو فرض وصاية وتوجيه لما هو في صالح المواطن العماني.. كي لا يحيد عن تحقيق أهداف النهضة؟ أم أن الأمر لا يتجاوز كونه حفاظا عى نسل المواطن العماني.. وعلى الشعب العماني..على خلفية الطريقة الهتلرية ومن قبله السكسونية..في الحفاظ على أبناء الدم الواحد؟؟
    فأنت أيها العماني..وأنتِ أيتها العمانية..تستطيعا إنشاء علاقة عاطفية حميمة مع أي شخص من أية جنسية.. ولكنكم مهما حاولتم الارتباط شرعا.. فلن يجوز لكم ذلك.. لأن الحكومة الرشيدة لا تحبذ لكم ذلك.. إقضوا ما تستطيعون عليه باللاشرعية وغفر الله لكم زلة حالة حب بالتأكيد ستتكرر..!!
    ولو نظرنا قليلا في الشروط التعجيزية التي يعتمدها القانون العماني.. الذي يشترط أن يكون المواطن إما عاجزا.. أو مسناً.. وكأن التي سوف يتزوج منها مهمتها القيام بالتمريض والتطبيب والاعتناء بحالته الصحية..ناهيك عن المتعة الجنسية التي ستحرم منها الضحية.. والتي بالتأكييد لن تتزوج منه إلا لعسر حالتها المادية وأنه ليس هناك من خيار آخر متاح.. وأن هذا الحرمان الجنسي والذي ربما يكون قليلا مع كبار السن..سيؤدي إلى شروع الزوجة الأجنبية لمن يطفئ لهيب ما فقدته.. والتمتع بالجنس مع آخرين من شباب العائلة أو شباب الحارة.. كي تستطيع العيش.
    ناهيك عن الحالة التي يسمح فيها الزواج للرجل من أخرى غير عمانية.. حتى إذا كان متزوجا..شريطة أن يأتي بما يُثبت ان زوجته العمانية لا تُنجب!!!
    ناهيك عمّا يخص المرأة من شروط الترمل والطلاق والسن المعينة وموافقة معاليه الوزير..
    كل هذا.. وحكومتنا الرشيدة تؤكد للطالع والنازل.. الداخل والخارج..أنه ليس لدينا حالات انتهاك الانسانية وحقوق الناس.. إذاً.. ماذا نسمي هذا يا حكومتنا؟؟؟
    أم أن الحكومة وضعت نفسها في موضع ولي الأمر على المواطن فتحكمت في عواطفه ومشاعره.. وأجازت له أو صرحت.. طبعا.. انتظر مسلسل الذل والإهانات التي ستجدها على أيدي المسؤولين الذين سيذيقوك نار الانتظار والترقب والمراجعات الطويلة والمتكررة.. مرورا بالنصائح بالعدول عن زواجك؟؟
    ولعله في ظل الغلاء المعيشي المُفرط فيه..والذي لم تستطع الحكومة الرشيدة إلى الآن التصدي له!! ياللغرابة.. تستطيع التحكم في مصائر الناس ولا تستطيع تنظيم المعاملات بينهم!!!
    لعله في ظل هذا الغلاء..والمهور المرتفعة..من الطبيعي اتجاه المواطن إلى النساء العربيات.. لا سيما بعد الانفتاح الثقافي اللامحسوب الذي تورطت به مدينة كـ مسقط.. خاصة أن العماني أصبح يركز كثيرا على مسألة الجمال والحياة والبساطة.
    ولكن الجديد كذلك..اتجاه العمانيات لهذا النوع من الزيجات..ولم لا؟؟؟ أليس لها حق كحق الرجل؟؟ أليست لها عوطفها ومشارعها وشخصيتها.. أليس لها حق اختيار شريك الحياة والعواطف.. أم أنه حصري على الرجل فقط؟؟؟؟
    عموما..وفي الختام..أتوجه إلى الحكومة الرشيدة حفظها الله ورعاها..إلى النظر مجددا إلى هذه القوانين الجائرة بحق المواطن.. أو حتى تفسير سبب التضييق عليه.. فهل يُعقل أن يُحرموا ما أحله الله لنا؟؟؟
Advertisements

13 thoughts on “زواج العماني / العمانية من أجنبي/أجنبية.. فرض الوصاية.. أم حفاظا على النسل؟

  1. قرأت مقالة ما في مكان ما باللغة الانجليزية عن السبب الذي دفع الحكومة الى فرض مثل هذه القوانين،
    قيل فيها ان السبب يكمن في الخوف على اصالة النسل العماني!!!!

    يحسبونا جنسا مقدسا ام ماذا !
    هنالك رجال يحصلون على ما يسمى ب”تصريح الزواج” في عدة اسابيع ، وهنالك من يطالب بها منذ سنين وبلا فائدة “شغل واسطات”
    وهنالك نحن ، النساء ، اللواتي لو بحت اصواتنا في المطالبة بحقنا في اختيار الشريك المناسب لما سمعنا

    ولكني اظن انها مسألة وقت ، هنالك عينة لا بأس فيها في المجتمع ممن لا يرضون بالإختباء وراء اقنعة القبلية والعنصريةوالاحتماء بها ، ارجو حقا ان تكون مسألة وقت لا اكثر ..

    • للأمانة..
      أتمنى لهذه القلة المرمية على مرمى حجر من السحق والتسويف..
      أتمنى لها أن تصرخ عاليا.. وتحرك يديها.. وتعترض..
      شكرا مرورك هنا

  2. أول مره بسمع بهالقوانين بسلطنه عمان

    كنت أظن أن القوانين عندكم خفيفه كاليمن و المغرب و أنها شديد فقط في باقي دول الخليج

    بس بصراحه هذه القوانين أكثر شده من قوانين باقي دول الخليج ربما الأكثر شده في الوطن العربي كله

    الله يكون بعونكم

    • عزيزي الفلسطيني
      شكرا لمروك على المدوّنة
      لكل بلد حالته الخاصّة.. وتبريراته الخاصة به
      ولكن الله مع العبد دائما
      مودتي

  3. أتمنى من كل قلبي تبسيط إجراءات الزواج المختلط نحن كلنا عرب يجمعنا الدين الإسلامي إذن لا فرق بين مواطن عماني و مواطن من جنسية تانية و شكرا

  4. انا يمنية حبيت شاب عماني لمدة 3 سنين وللاسف الشديد بسبب هذه القوانين حرمت منه ايها الشعب لكم مني كل المودة والاحترام لكن الله يهدي ويسامح الحكومة الي حرمتني من الي احبه

  5. انا انتظر الموافقة منذ 9 اشهر
    انا لله وانا اليه راجعون على هذه القوانين المتخلفة

  6. يسلم قلمك ويسلم رأيك وتسلم جرأتك .. قوانين ما أنزل الله بها من سلطان .. قوانين تحل الحرام وتساعدك على فعله وتحرم الحلال وتمنعك وتبعدك عن إتباعه … أتمنى أن تتغير هذه القوانين بفارغ الصبر و بمزيد من السرعة … كم أبكت عيون وكم فرقت بين حبيبن والسبب ورقة لاتقدم ولا تؤخر ولا هي من شروط صحة الزواج فاﻹسلام .. بل هي مجرد قبع لحرية اﻹنسان وظلم لرغباته وتدمير مباديء اﻹسلام السمح … لا أقول غير لعل يفعل الله بعد ذلك أمرا .. ليس لنا سواه

    • لقد عشت في تلك البلاد فترة ليست بقصيرة
      وجدت من أهلها الود و الإحترام
      لكن ﻷسف انصدمت بالقوانين الأوراق التي تحد من حرية الشخص
      ممنوع التحدث في السياسة … ممنوع التحدث في المذاهب الدينية حتى لو من قبيل المعرفة
      حتى في الزواج ممنوع الاقتراب و الزواج على كتاب الله و سنة رسوله من الشخص الذي أردت أن تكمل معه المشوار
      و إلا يفصل من عمله أو يسجن أو تحرم من رؤيته لأنك وضعت على قائمة الممنوعين من دخول البلاد 

  7. قوانين عنصرية وشيوعية وسلب لحرية المواطن
    قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه (متى استعبدتم الناس وقد ولدهم أمهاتهم أحراراً)

  8. يؤسفنا فعلا قراءة مثل هذه القوانين الجائرة التي تحد من حرية الأشخاص، في ظل انفتاح حضاري عال، نظل نحن العرب والمسلمون نصر على بناء الحواجز ونظل في تقوقعنا ونتحكم في مشاعر وأفكار الآخرين بعيدا عن القيم الإسلامية التي نتبجح بها والتي ما أنزل الله بها من سلطان. فإلى متى تبقى أيها العماني شاكيا متفرجا ؟ مع حبي واحترامي لكم أيها الشعب الكريم
    كيف السبيل لمن أحب ورغب في عربية مسلمة مثله؟؟؟؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s