عُمان.. في عهد قابوس بن سعيد..1970 – 2009


لعل المتابع للمراحل السياسية في عمان.. لا يفوته التغيير الكبير والنقلة النوعية والاقتصادية والاجتماعية، وذلك منذ تولي قابوس بن سعيد الحكم في عمان منذ عام 1970، وإذ تقترب الدولة من عمرها الأربعين.. كان لا بد من وقفة هي حسابية قبل أن تكون إحصائية.. ترى في ما كان متوقعا لهذه الدولة ان تكون عليه.. وما هي عليه.. ومدى الوعي الثقافي والحال الاقتصادي للأفراد في المجتمع العماني..

والذي يرقب الوضع السياسي والتجاذب القبلي.. والحياة البسيطة والساذجة التي كان عليها المجتمع العماني قبل عهد قابوس.. يستغرب لما آلت إليه الأمور الآن.. وعموم الحال..هذا حال دول مجلس التعاون جميعها.. منذ ستينيات الفرن المنصرم.. وهو الاهتمام بجانب التطوير الاجتماعي والعلمي والثقافي والاقتصادي..

اليوم.. ونحن نعيش في دولة من المفترض لها أنها قائمة على أسس اقتصادية متينة.. كونها دولة نفطية وتمتلك من الموارد الطبيعية من غاز ونحاس وثروات سمكية وأراض زراعية.. ما يجعلها من الدول ذات الأهمية الاقتصادية الكبرى في المنطقة.. شريطة الاتجاه إلى الاكتفاء الذاتي.. من ناحية المنتج والمستورد..

ولكن ما نعيشه اليوم أمر مختلف تماما..

فالدولة رغم أنها تدخل في عمرها الجديّ والعملي.. والذي من المفترض أن ننظر فيه إلى النتائج الميدانية.. مقارنة بدول قريبة من المنطقة.. مثل ماليزيا وإيران وسنغافورة.. دول قريبة من حيث عمرها الجديد.. والقريب من الرقم الحالي لعمر دولة عُمان..

توجد هناك الكثير من المصانع.. الكثير من الشركات العقارية والكثير المنتجات المحلية.. ولكن مع غياب معايير الجودة..لازال المواطن يتجه للمنتج الخارجي لثقته الكبيرة به وفي جودته..سواء كنّا نتحدث عن منتجات غذائية أو منتجات استهلاكية أخرى..

ولو تطرقنا لباب أكثر أهمية.. وهو العلم  والموارد الأساسية التعليمية للدولة المتمثلة في المدارس والكليات والجامعات والمؤسسات التعليمية الأخرى.. وعدم ثقة الكثير من المواطنين فيها، الأمر الذي يدفعهم في قليل من الحالات.. شرط توفر المادة اللازمة.. إلى الاتجاه خارجا.. والتوق للحصول على شهادة خارجية لا ينافس بها الشهادات المحلية.. بل يتربع القمة بها..

(مقتطف عام من دراسة شاملة وعميقة متخصصة في دولة عمان الحديثة…نرجو المشاركة بأفكاركم وآراءكم)

Advertisements

2 thoughts on “عُمان.. في عهد قابوس بن سعيد..1970 – 2009

  1. بالطبع أنه بعد تولي قابوس الحكم (دعنا نقول العشر سنوات الأولى منها) حدثت نقلة كبيرة نتيجة للتخلف الحقيقي الذي كانت عمان تعانية.. وهذا العمل بالطبع لم يكن محتاجا للكثير من العبقرية..
    العبقرية هي في جعل هذه الدولة التي تخطو خطواتها الأولى تقف على قدميها وتقارع الكبار..
    وإذا كان السلطان قد حقق المعجزات في أول سنوات حكمة، فهذا لا يشفع له ادخال الوطن في طور الجمود الحالي..

    السبب الأول لما نعايشه هو مسألة الكفائات .. وتوزيع الأدوار.. التي تحتكرها طبقة واحدة …
    عمان بلا شعب يا أخي!!
    شعبها حكومتها!!

    رحمتك يا الهي..

  2. نعم أختي..
    كل هذا الطرح لا اعتراض لي معه..
    ووفق البحث وجمع الأراء التي اعمل عليها.. ستجدين هناك مفاجآت جمة
    تحياتي..
    وأرجو أن يستمر النقاش بيننا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s